الرئيسيةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالمجلة
:
أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...

شاطر | 
 

 التفكير الوجداني كيفية العيش في الحياة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
safaa Algérie
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

مزاجي : انكشخ
الدولة : الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 181
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/03/2012
العمر : 22
الموقع : www.coral.arabepro.com

مُساهمةموضوع: التفكير الوجداني كيفية العيش في الحياة   السبت أبريل 14, 2012 9:57 am






الكتاب: التفكير الوجداني


المـؤلف: د. ميشيل كراف


عدد الصفحات: 152 صفحة


الناشـر: دار المعرفة للتنمية البشرية





فكرة الكتاب


إن المهارات والمعرفة العقلية والفنية لم تعد كافية
للنجاح في الحياة العملية، بل لا بد من إتقان مهارات الذكاء العاطفي والتي أصبحت
أكثر أهمية وحساسية. إن قدرة الفرد على إدارة العواطف والأحاسيس والمشاعر فيما
يتعلق باتصاله مع من حوله من الزملاء والعملاء، والأهل والأصدقاء هو ما يعرف
بالذكاء العاطفي الذي هو أكبر أسس النجاح وهذا الكتاب يمدك بما يسمى بالتفكير
الوجداني الذي هو منشأ الذكاء العاطفي.


الباب الأول


ما معنى التفكير الوجداني؟


هو نوع من أنواع الذكاء المطلوب للنجاح في جميع الحالات
والظروف، أو هو القدرة على فهم المشاعر والأحاسيس والتعبير عنها، وتلبية
الاحتياجات اليومية، والعلاقة بالآخرين.


التفكير الوجداني يساعد على:


- الجمع بين المنطق والعواطف في حل المشاكل.


- زيادة المرونة والتأقلم مع المتغيرات.


- مد يد المساعدة للآخرين.


- التجاوب بلطف مع الأشخاص الذين يصعب التعامل معهم.


- البقاء متفائلاً، وذا تفكير ونظرة إيجابية للمستقبل.


قيّم تفكيرك العاطفي:


الخطوة الأولى: كن مستعداً للتقييم.


الخطوة الثانية: أكمل عملية التقييم.


الخطوة الثالثة: احصر نتائج التقييم.


الخطوة الرابعة: قيم نقاط القوة والضعف الحاليّة لديك.


خمس مهارات للتفكير الوجداني:


1- مهارات الإدراك الذاتي: وذلك بإدراك الأحاسيس
والمشاعر الدافعة للعمل.


2- المهارات الاجتماعية: وتتعلق بكيفية الاتصال مع
الآخرين وتكوين علاقات طيبة.


3- التفاؤل: ويتعلق بالنظرة الإيجابية للمستقبل
والأحداث.


4- التحكم العاطفي: وهو القدرة على التحكم بالحالة
النفسية كالإجهاد والقلق.


5- مهارات المرونة: وهي القدرة على التكيف في حل
المشكلات وإيجاد البدائل من الحلول.


الباب الثاني


استراتيجيات: فكَّر بذكاء


الاستراتيجية الأولى/ مهارات الإدراك
الذاتي.


إن مهارات إدراك الذات هي حجر الأساس في التفكير والذي
يساعد على اتخاذ خيارات أفضل، ويكون على عدة خطوات:


-الخطوة الأولى: افهم عقليتك


يوجد ثلاثة مستشارين في عقلك هم: الغريزة والعاطفة، والمنطق
ويهدف هؤلاء المستشارون للمحافظة على سلامتك، وتقديم النصح والإرشاد لك، عند حدوث
أحد المواقف يحاول مستشار أو اثنان أن يسيطرا على الموقف وتهميش المستشار الثالث،
ودورك هنا أن تحسن الاستفادة مما يقدمه لك هؤلاء المستشارون، وتكون واعياً ومدركاً
لما يقولونه لك.


-الخطوة الثانية: استمع لنفسك وهي تفكر، أصغِ إلى
مستشاريك الداخليين، واجعلْ تناغمًا بينهم حتى تكون قراراتك أكثر فعالية.


-الخطوة الثالثة: توقف عن الاستجابة الآلية.


ابدأ بالتحكم بطريقة تفكيرك وتصرفك في مواجهة الإجهاد
العصبي والنفسي وردود الأفعال.


الاستراتيجية الثانية/ التفكير المتفائل


هذا النوع من التفكير يساعد على النجاح والتقدم في
ميدان العمل، وذلك من خلال التعامل مع المواقف والمستقبل بنظرة إيجابية، وأصحاب
التفكير المتفائل يشعرون بالسعادة والطاقة الحيوية لأنهم يتمتعون بذكاء عاطفي.


الخطوة الأولى التفاؤل: حدد كم أنت متفائل أو متشائم؟


ما هي أول فكرة أو نظرة تحكم بها على الأمور؟ هل هي
نظرة تفاؤليّة أم نظرة تشاؤميّة؟


الخطوة الثانية لبناء التفاؤل: تحدث إلى نفسك بطريقة
مختلفة يمكنك أن تصبح أكثر تفاؤلاً وذلك عندما تتغير مفاهميك وأفكارك ومعتقداتك
حول نفسك والآخرين.


الخطوة الثالثة لبناء التفاؤل: عملك ذو أهمية ومعنى،
عليك أن تكون مقتنعًا بأنّ ما تقوم به ذو أهمية وله معنى وقيمة.


الخطوة الرابعة لبناء التفاؤل: اهتم بنفسك وبالآخرين.
أنت بحاجة دائماً إلى إيجاد علاقة إيجابية في الحياة العائلية والعلمية؛ لتكون لك
سنداً وداعماً، وهذا الأمر يأتي من خلال الاهتمام بنفسك وبالآخرين على حد سواء.


الباب الثالث


استراتيجيات: كن ذكياً


المفاتيح الثلاثة:


الناس الأذكياء يعرفون كيف يتعاملون ويتفاعلون مع
الآخرين، لذا فهم يكيّفون كلماتهم وأفعالهم مع الآخرين حسب ما يقتضيه الموقف.


الاستراتيجية الأولى: المهارات الاجتماعية.


إن تعاملك وتفاعلك مع الآخرين هو الذي يصنع الفرق بين
النجاح والفشل، والمهارة الاجتماعية تعتمد على القدرة على التعامل مع المشاعر
والعواطف والأحاسيس بفاعلية.


الخطوة الأولى لبناء المهارات الاجتماعية: وسع مفرداتك
العاطفية إذا أردت أن تكون أكثر ذكاءً عاطفياً عليك أن توسع وتعدد دائرة مفرداتك
الحسية أو العاطفية (سعيد، جيد، رائع، هائل) حتى تتمكن من التعبير عن مشاعرك
وأحاسيسك بشكل واضح ودقيق.


الخطوة الثانية لبناء المهارات الاجتماعية:
الإصغاءيساعد حسن الإصغاء على معرفة مشاعر الآخرين، وإحساسهم باهتمامك بهم،
واحترامك لهم، وهذا سيجعلهم يستجيبون لأفكارك بفاعلية.


الخطوة الثالثة لبناء المهارات الاجتماعية: تكيَّف مع
احتياجات الاتصال بالآخرين.


إن عملية الاتصال مهارة قابلة للتعلّم والتدّرب، والأهم
في عملية الاتصال أن تدرك أن كل شخص يحتاج إلى استراتيجية خاصة به، بمعنى تتنوع
استراتيجيات الاتصال حسب شخصيات واحتياجات الآخرين.


الاستراتيجية الثانية/ التحكم العاطفي.


الناس الأذكياء عاطفياً يتحكمون بتعبيرهم العاطفي مهما
اختلفت المواقف والأشخاص، لذا نجد أن يتميزوا بما يلي:


1- أن يختاروا أفضل الاستجابات وردود الأفعال.


2- أن يكونوا أكثر هدوءاً واطمئناناً عند وجود قلق
عصبي.


3- أن يساعدوا الآخرين للتعامل بهدوء مع المشاعر
السلبيّة.


4- أن يتجنبوا العنف اللفظي والبدني.


الضابط الأول: حافظ على أن يكون ذهنك مشغولاً


كن مستعداً دائماً لمعرفة السبب الحقيقي وراء مشاعرك
السلبية كالغضب مثلاً.


*ثلاث خطوات كي تصبح هادئاً:


1) قلّل وهدّئ من سرعة تنفسك، وتحدث برزانة مع أخذ
النفس العميق والاسترخاء.


2) كن مدركاً وواعياً لمشاعرك؛ فإن بعض المواقف تسبب
فقدان السيطرة على المشاعر.


3) اعرف السبب الحقيقي لردود أفعالك.


-الضابط الثاني: حضّر حواراً للتعامل مع الناس
الغاضبين، جهّز نفسك للتحاور مع الأشخاص الغاضبين، وليكن حديثك مخططاً له، ومن هذه
الطرق للتعامل مع الناس الغاضبين طريقة (UART) نسبة لأول حرف من أربع كلمات هي:


تعرف: U..................understand


اعتذر: A.............APOLOQIZC


أوجد حلاً: R....... Resolve the problem


استرح: T................Take
Break


تعرف: استمع بهدوء للشخص الغاضب ليخبرك بمشاعره
السلبية، وأكّد فهمك له.


اعتذر: اعتذر عن هدره وقته في الموقف الذي سبب له
المشاعر الغاضبة.


أوجد حلاً: ابذل ما في وسعك لحل مشكلته فوراً، وإذا لم تستطْع
أعطه وسيلة اتصال بك لمتابعة حل مشكلته، وإذا شعرت أنك فقدت السيطرة على الشخص
الغاضب فانتقل إلى.


خذ وقتاً للراحة: والمقصود تهدئة الجو المشحون للشخص
الغاضب؛ حتى لا تفقد السيطرة على الموقف.


الضابط العاطفي الثالث: مواجهة الأشخاص السلبيين:


الناس الأذكياء عاطفيًا يواجهون الأشخاص السلبيين بشكل
إ يجابي وفعّال، وذلك عن طريق حوارات بناءه، لذا عند محاورتك مع شخص سلبيّ:


1- أعط نفسك رسالة إيجابية: قل لنفسك أنا قادر على
محاورة هذا الشخص السلبي.


2- حاول وصف أفعال الشخص بموضوعية: بمعنى قدم له وصفاً
لمشاعره السلبية وعدم جدواها.


3- صف له تأثير سلبيته على أدائك للعمل: قدم له
المبررات والآثار لمشاعره السلبية للعمل.


4- كن واضحًا وأخبره بما سوف تفعله إن استمرّ في مشاعره
السلبية دون الرجوع إليه.


5- تابع تنفيذك لما وعدت بفعله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coral.arabepro.com
maroc4you
admin
admin
avatar

مزاجي : اتصفح
الدولة : المغرب
ذكر
عدد المساهمات : 988
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 17/09/2011
العمر : 25
الموقع : coral.arabepro.com

مُساهمةموضوع: رد: التفكير الوجداني كيفية العيش في الحياة   الإثنين مايو 21, 2012 2:11 am

شكرا لك
جزاك الله خيرااااااااااااااااااااا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://coral.arabepro.com
ليبيا حرة
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

مزاجي : انتضر
الدولة : ليبيا
ذكر
عدد المساهمات : 127
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 13/05/2012
العمر : 28
الموقع : http://coral.arabepro.com/

مُساهمةموضوع: رد: التفكير الوجداني كيفية العيش في الحياة   الأحد مايو 27, 2012 4:04 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التفكير الوجداني كيفية العيش في الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم عام :: قسم الكتب الالكترونية-
انتقل الى: